الفنيدق تحتضن مائدة نقاش في شأن الوضع الإنساني بمعبر باب سبتة

في سياق الحراك الميداني الذي عرفته مدينة الفنيدق بحر الأسبوع المنصرم عقب حادث التدافع المميت بمعبر “تاراخال2″، احتضنت جماعة العدل والإحسان بالمدينة،السبت 20 يناير 2018 نخبة من الفعاليات السياسية والجمعوية والحقوقية المحلية والجهوية على طاولة نقاش تحت عنوان “المأساة الإنسانية بمعبر باب سبتة- بين مسؤولية الدولة ودور المجتمع المدني”، في محاولة لفهم الظاهرة ورصد التقديرات المختلفة للموقف إزاءها وتقييم الأداء الرسمي وتعاطي المجتمع المدني مع تطوراتها الأخيرة، وكذا لاستشراف آفاق المعالجة الممكنة وسيناريوهات العمل لمحاصرة آثار هذه المأساة والحد من مضاعفاتها الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.

التصنيف: متابعات
وسوم: