قيادة الجماعة في بيت عمر محب.. مؤازرة تتجدّد وعهد يتقوّى

في أجواء من التضامن والتآزر، وتأكيدا على الثبات رغم ابتلاء السجن والفراق، ورفضا للمظلومية والاعتقال السياسي، نظمت جماعة العدل والإحسان، عشية يومه الثلاثاء 3 أكتوبر 2017، ممثلة في عدد من قيادييها ورموزها زيارة مؤازرة إلى بيت المعتقل السياسي عضو الجماعة الأستاذ عمر محب بمناسبة مرور 7 سنوات على اعتقاله، حيث استقبلتهم ورحبت بهم زوجه المحامية الأستاذة خديجة سيف الدين.

وقد مثل الجماعة في هذه الزيارة، التي دأبت مؤسساتها على تنظيم مثيلاتها، قيادات قطرية ومحلية، يتقدمهم الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم الجماعة ونائب الأمين العام، وعضوا مجلس الإرشاد الأستاذان منير ركراكي وعبد العلي المسؤول، والأمينة العامة للهيئة العامة للعمل النسائي الأستاذة حبية حمداوي، وعضوتا الهيئة الأستاذتان حفيظة فرشاشي وبديعة سعدون، وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية الأستاذ حسن بناجح، والأستاذان عبد الله بلة ومحمد السليماني من قيادات الجماعة بمدينة فاس، والأساتذة عزيز أودوني وحسن هاروش ومحمد الطيفي أعضاء هيئة دفاع عمر محب.

التصنيف: متابعات