متابعات

ممنوعون | من ينصف هؤلاء الأطفال؟

لم تشفع لهم حرارة الصيف ولا بعد المسافات، ولا شوقهم المتجدد -طيلة سنة دراسية مليئة بالجد والمثابرة- لأيام يقضونها متفيئين ظلال المحبة والأخوة مع مساحات واسعة من الترفيه والاستجمام، لم يشفع لهم كل هذا لدى سلطات ما فتئت تدعي توفيرها لـ”العطلة للجميع”!!

مواضيع مشابهة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close