الصوت المكتوم | 
محنة إعلام جماعة العدل والإحسان

[vc_row][vc_column][vc_column_text]اختارت جماعة العدل والإحسان منذ تأسيسها العلنية والوضوح والمسؤولية، وقد تجلى ذلك في إصدار مجموعة من المنابر الإعلامية الورقية والإلكترونية، سعت من خلالها إلى التواصل مع عموم الناس وخاصتهم، وشرح فكرها وتوضيح مواقفها في جميع القضايا التي تهم العباد والبلاد.
لكن حويصلة السلطات المغربية لم تتسع لصوت غير صوتها، ولا لرأي يخالف رأيها، فبقدر ما كانت تدبج خطاباتها بالحديث عن الحرية والحق والقانون، كانت تمنع وتحجب وتصادر الأصوات التي تغرد خارج سربها.
وهكذا، كان للصوت الإعلامي لجماعة العدل والإحسان النصيب الأوفر من مصادرة الحق في التعبير، والحقيقة أن ذلك لم يكن إلا حلقة في مسلسل طويل من التضييق والحصار والقمع، عانت منه الجماعة منذ تأسيسها على أكثر من واجهة.[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/1″][vc_gallery type=”image_grid” interval=”3″ images=”5089,5091,5092,5093,5094″ onclick=”link_image” custom_links_target=”_self”][/vc_column][/vc_row]