فَايْسبُوكِيَّاتْ | ماذا يقع لمسلمي افريقيا الوسطى؟ | نورالدين شفيق

هناك حملة الآن للإعلام الغربي من أجل تسوية الضحية بالمجرم؛ فبعد تداول الأخبار والصور والفيديوهات البشعة لجرائم التعذيب والقتل في حق مسلمي إفريقيا الوسطى من طرف متطرفين نصارى فيما اعتبر إبادة جماعية وتطهيرا إثنيا؛ ها هي عدد من وكالات الأنباء الغربية تسوق لنا الآن رواية تحاول من خلالها إظهار أن الضحايا هم من الجانبين بل وأن المسلمين هم من بدؤوا بالعدوان يدعم طرحهم هذا قرار الأمم المتحدة إيفاد لجنة تقصي حقائق وكأن المجرم غير معروف…
إن ما شجع الإعلام الغربي على التدليس على الرأي العام الدولي هو خفوت صوتنا في دعم إخواننا من إفريقيا الوسطى.

التصنيف: فايسبوكيات